EVENT
May 7 2017

إقبال كبير للمشاركة في (القفال 27)

دبي 07 مايو 2017: تتابع اللجنة المنظمة لسباق القفال السابع والعشرين للسفن الشراعية المحلية 60 قدما عن كثب كافة التقارير اليومية الخاصة بحالة البحر وسرعات الرياح في منطقة الخليج العربي خلال الأيام والساعات القادمة من اجل اختيار أفضل الظروف لإقامة السباق في الموعد المحدد وضمان وصول قوافل السفن المشاركة واللجان العاملة إلى جزيرة صير بونعير مكان انطلاقة السباق في آمان وسلامة

وينطلق السباق المرتقب والذي يقام سنويا برعاية كريمة ودعم من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية يوم السبت المقبل من جزيرة صير بونعير في عمق مياه الخليج العربي حيث تقطع السفن المشاركة ما يزيد عن 50 ميلا بحريا مرورا بجزيرة القمر  (نيوة بن حنضول) حتى خط النهاية في شواطئ إمارة دبي

ويعد الحدث الكبير واحدا من أجمل السباقات البحرية في العالم على الإطلاق بوجه عام كما وصفته صحيفة (ديلي ميل) البريطانية وسباقات القوارب الشراعية التراثية المحلية في المنطقة الخليجية  بصفة خاصة حيث يحظي السباق باهتمام ومتابعة كبيرة من كافة شرائح المجتمع نظرا للمكانة التي يحتلها كواحد من المهرجان الشعبية التراثية والتي تجمع كل أفراد الأسرة.

ومن المنتظر أن يتنافس في السباق أكثر من 100 سفينة على متنها ما يزيد عن 2000 فرد من بين ملاك ونواخذة وبحارة من اجل الفوز باغلي ألقاب الموسم الرياضي البحري ونيل ناموس السباق الأجمل حيث رصد سمو راعي الحدث مبلغ 10 ملايين درهم كمجموع جوائز للسباق  الكبير والذي يزهو هذا العام في دورته رقم 27 مما يؤكد مدي تمسك أهل الإمارات بإحياء ماضي الآباء والأجداد.

وشهد مقر نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في الأيام الماضية ويوم أمس حركة مستمرة مع تعليق الإجازة الأسبوعية واستقبال النواخذة والبحارة من اجل استكمال عملية التسجيل للسباق وسط اهتمام كبير من قبل اللجنة المنظمة برئاسة سعادة احمد سعيد بن مسحار المهيري رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وعلي ناصر بالحبالة نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة ومحمد عبد الله حارب عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي مشرف الحدث وهزيم محمد القمزي مدير إدارة السباق اللذين اطمئنوا على إجراءات التسجيل.

وقال سعادة احمد سعيد بن مسحار المهيري رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن سباق القفال الذي تأسس بفكرة ثاقبة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عام 1991  جاء ليحمل رسالة إلى العالم اجمع أن أهل الإمارات متمسكون بماضي الآباء والأجداد رغم تطور الحياة وما طرأ في المنطقة من تطور عمراني ونهضة شاملة إلا أن تلك الأمور لم تنسهم إحياء الموروث الحضاري العظيم المرتبط بحياة البحر والذي شكل الملاذ الأمن ومصدر الخير الوفير.

ونقل رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية تحيات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وتمنياته القلبية لجميع المشاركين في سباق النسخة رقم 27 من حدث سباق القفال بالنجاح والتوفيق في المنافسات المقرر لها يوم السبت والوصول بأمان إلى شواطئ دبي في ختام الملحمة الكبيرة

وقال أن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ومنذ انطلاق الحدث الكبير ظل حريصا على إنجاح الحدث بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من الدوائر الحكومية والمؤسسات الوطنية حيث أسهم هذا التعاون الرائع عن نجاح رائع ومستمر في كل النسخ الست والعشرين التي جرت منذ التأسيس عام 1991 مشيدا بدور سمو راعي الحدث والمشرفين السابقين والمساهمين والنواخذة والبحارة اللذين رسموا أجمل الصور في الأعوام الماضية.

وأوضح بن مسحار أن توجيهات راعي ومؤسس السباق سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية تظل دائما محل تقدير اللجنة المنظمة كما أنها تكون بمثابة منهاج عمل حيث تتركز توجيهات سموه دائما حول تهيأت الظروف المناسبة لإنجاح السباق وضمان امن وسلامة المشاركين مبينا أن السباق ومن خلال التطور المتلاحق منذ سنوات التأسيس الأولى مر بمراحل عديدة أبرزها التحول من القوارب الشراعية المحلية 43 قدما إلى السفن الشراعية المحلية 60 قدما والتي تتحمل أكثر ظروف وطبيعة سباقات البحر المفتوح والانتقال من عمق الخليج العربي نحو شواطئ دبي في يسر وسهولة

وأشار إلى أن حالة البحر دائما تشكل الهاجس الأول للجنة المنظمة من اجل تحديد المواعيد المناسب سواءا من اجل انتقال المحامل والقوارب إلى جزيرة صير بونعير وعدم تعرضها لأية إضرار أو إثناء مراحل السباق لذلك تركز  اللجنة المنظمة جهودها باختيار القرارات المناسبة والتي تساعد في إنجاح في السنوات الماضية ومن خلال اكتساب التجارب المختلفة التي تنصب في مصلحة الجميع ومن اجل إنجاح الحدث.

 

وقال أن اللجنة المنظمة تتابع عن كثب كل التقارير الخاصة بحالة البحر وسرعات الرياح وارتفاع الأمواج عبر تقارير المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل والمعتمدة من قبل الجهات الحكومية وبعض المواقع الالكترونية المتخصصة وكذلك التقرير المتوفرة في بعض المواقع الحيوية في خط سير السباق مثل حقل فتح البترولي وجزيرة القمر والميناء السياحي مطالبا جميع النواخذة عدم التوجه إلى جزيرة صير بونعير ما لم يتم إخطار الجهات المسئولة في جهاز حماية المنشات الحيوية والسواحل ونقاط التفتيش في موانئ الصياديين وكذلك اللجنة المنظمة والتنسيق بشان ذلك كما يجب التعرف مسبقا على حالة البحر وتقارير الأرصاد الجوية المتوقعة خلال الأيام المقبلة وقبل التوجه إلى جزيرة صير بونعير

التسجيل

وشهد مقر نادي دبي الدولي للرياضات البحرية يوم أمس -الأحد- حركة نشطة مع قدوم النواخذة والملاك لاستكمال إجراءات التسجيل للمشاركة في السباق المرتقب في مقر النادي في الميناء السياحي.

وطلبت اللجنة المنظمة من كل النواخذة والملاك الراغبين في المشاركة اصطحاب ملكية السفينة وقارب القطر إضافة إلى قائمة البحارة وأفراد الطاقم ممن يرغبون بأخذ اذونات التفرغ الخاصة بالمشاركة في السباق لمنحهم الشهادات اللازمة وتسهيل مهمتهم من اجل المشاركة في الحدث.

وفضل الكثير من النواخذة والملاك إنهاء كافة الإجراءات مبكرا والتنسيق مع اللجنة المنظمة للسباق بالحضور واستلام كراسة الشروط والتعليمات إضافة استلام اذونات التفرغ وتسليم الأوراق اللازمة حتى يتفرغوا تماما للذهاب والتحضير مبكرا لرحلة جزيرة صير بونعير والاستعداد هنالك لانطلاقة السباق.

#القفال27

#algaffal27

أطلقت اللجنة المنظمة لسباق القفال السابع والعشرين للسفن الشراعية المحلية 60 قدما وسم #القفال27 لوضع الصور وكل الأخبار الخاصة بسباق القفال المرتقب وأيضا كل الأخبار والمتابعات الخاصة بالحدث.

كما يتم الترويج للسباق المرتقب عبر وسائل التواصل الاجتماعي عبر الحساب الخاص بالسباق وأيضا الموقع الرسمي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية