EVENT
November 6 2017

لوحة الماضي في سباقي القوارب والسفن الجمعة والسبت

دبي 6 نوفمبر 2017: ترسم القوارب والسفن الشراعية المحلية22 و60 قدما لوحات رياضية تراثية فريدة في شواطئ دبي يومي الجمعة والسبت المقبل في إطار مشاركة فعالة من أسرة الرياضات البحرية ومحبي السباقات التراثية ونادي دبي الدولي للرياضات البحرية في فعاليات تحدي دبي للياقة تماشيا مع مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، تحدي دبي للياقة 30×30

ويتوقع أن يستقطب سباق دبي للقوارب الشراعية المحلية 22 قدما يوم الجمعة المقبل ما يزيد عن 80 قاربا على متنها ما يصل إلى 400 شخص يمثلون شريحة مهمة في المجتمع من شباب وكبار سوف يتجمعون قبالة شواطئ دبي من بعد ظهر يوم الجمعة المقبل من أجمل رسم لوحة تراثية شبابية رياضية كبيرة تنسجم مع أهداف مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، تحدي دبي للياقة 30×30

كما سيكون الجميع على موعد يوم السبت المقبل مع تظاهرة كبيرة ومتميزة من خلال سباق الجولة الأولى من بطولة دبي للسفن الشراعية المحلية 60 قدما والذي يجمع ما يصل إلى 100 سفينة على متنها ما يزيد عن 2000 فردا في عمق مياه الخليج العربي ليبحروا بأمان نحو خط النهاية مجسدين ملحمة الماضي في أجمل الوجهات السياحية في الإمارة ومعبرين عن تفاعلهم التام مع فعاليات تحدي دبي للياقة 30×30.

وقال محمد عبد الله حارب عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، تحدي دبي للياقة 30×30 أرست فكرا جديدا في المجتمع ككل وليس في المؤسسات أو الدوائر حيث باتت الرياضة أسلوبا للحياة السعيدة والطاقة الايجابية.

وقال نحن في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية نشارك في تحدي دبي 30×30 من خلال تنظيم حدثين رياضيين مهمين في البحر الذي شكل مصدر الخير والرزق الوفير للآباء والأجداد في الماضي القريب وكان بمثابة المكان الذي يمارس فيه الفرد رياضة يومية متميزة سواءا في رحلات الغوص أو السباحة

وأضاف يشكل سباقي القوارب الشراعية المحلية 22 قدما والسفن الشراعية المحلية 60 قدما فرصة ذهبية لأداء وعطاء من خلال منافسة شريفة تستمر لمدة زمنية طويلة من اجل توجيه القارب أو السفينة إلى خط النهاية واكتساب مهارات فكرية وذهنية إضافة إلى اللياقة البدنية والتي يتطلبها طبيعة المنافسة في السباقات البحرية.

وأشار محمد حارب إلى أن سباقات القوارب الشراعية المحلية 22 قدما ومن خلال اللوائح والشروط والتوجيهات المستمرة من اللجنة المنظمة تكتسب أهمية كبيرة كونها تجمع بين أبناء الجيل الصاعد وأصحاب الخبرات من الكبار حيث أطلقت فئة القوارب الشراعية المحلية 22 قدما عام 1999 من اجل تعليم مهارات الإبحار لعشاق الرياضات البحرية وبالتالي ضمان استمرار العطاء لمختلف الأجيال.

وقال المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن منافسات بطولة دبي للسفن الشراعية المحلية 60 تكتسب أهمية كبيرة أيضا لأنها تعتبر المنافسة الاقوي والأجمل في محمل كبير نوعا ما يختلف كليا عن باقي فئات القوارب مما يجعل المنافسة فيه مختلفة في وجود طاقم كبير يعمل في المحمل يضم من 15-25 فردا حسب اللوائح مما يجعل المنافسة تضم اكبر شريحة من الأشخاص.

واختتم محمد حارب حديثه مؤكدا أن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية اتخذ من الرياضية واللياقة البدنية أسلوبا في دورة العمل اليومية من خلال ما توفر من إمكانيات في مقر النادي في الميناء السياحي بممارسة بعض الرياضات المحببة في صالة الميناء السياحي أو على شاطئ مدرسة الشراع الحديث في الميناء السياحي