EVENT
May 16 2017

نجاح كبير للنسخة 27

دبي 15 مايو 2017: سجل حدث سباق القفال السابع والعشرين للسفن الشراعية المحلية 60 قدما والذي نظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية يوم أول من أمس -الأحد- برعاية كريمة ودعم سخي من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية نجاحا كبيرا تمثل في العديد من الصور والتي سوف تبقي في ذاكرة الحدث الذي أكمل عامه السابع والعشرين معيدا للأذهان تضحيات الآباء والأجداد في الماضي في البحر مصدر الخير والزرق الوفير

121

 وانتزعت المشاركة الكبيرة في السباق الأضواء في سباق النسخة السابعة والعشرين حيث وصل إلى جزيرة صير بونعير 121 سفينة أكدت مشاركتها في الحدث والتنافس من اجل انتزاع الناموس حيث أقلت كل سفينة ما يزيد عن 20 فردا من أفراد الطاقم إضافة إلى طاقم الإسناد من قارب القطر والذي يرافقها طوال مراحل السباق

 ويعتبر العدد رقما قياسيا جديدا في ذاكرة سباقات القفال الذي تأسس عام 1991 حيث وصل العدد في النسخة رقم 26 إلى 112 سفينة علما ان النسخة الأولى شهدت مشاركة 53 قاربا والثانية 75 والثالثة 70 والرابعة 48 والخامسة 65 والسادسة 73 والسابعة 74 والثامنة 80 والتاسعة 69 والعاشرة 83 والحادية عشرة 87 والثانية عشرة 84 والثالثة عشرة  والرابعة عشرة 91 والخامسة عشرة 89 والسادسة عشرة 84 و السابعة عشرة93 والثامنة عشرة 97 والتاسعة عشرة 93 والعشرين 95 والحادية والعشرين 100 والثانية والعشرين 102 والثالثة والعشرين 101 والرابعة والعشرين 100 والخامسة والعشرين 120 والسادسة والعشرين 112

 3

 وواصل طاقم السفينة زلزال 25 لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي تسجيل الأرقام الصعبة في سجلات الحدث رافعا رصيده من الانتصارات في السباق إلى 3 مرات بعد فوزه بالناموس عامي 2010 و2016 ليتكرر المشهد من جديد في عام 2017.

 ويحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز (4 مرات) المحامل براق 30  والزير 16 وغازي 103 يلي تلك المحامل السفينة زلزال 25 (3 مرات) ثم المحمل سردال 83 (مرتين) بينما نال اللقب مرة واحدة السفينة براق 33 والساحل 31 والقفاي 4 وأطلس 12 والرائد 92 وداس 45 والجيون 17 ومنصور 36 والازيب 22 وفارس 46 والعوير 47 صاحب أول لقب عام 1991.

 4

وسجلت النسخة الأخيرة تألقا فريدا آخرا لطاقم السفينة زلزال 25 لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي وبقيادة النوخذة مروان عبد الله المرزوقي وهو تسجيل الفوز الثاني على التوالي والتي تحقق من قبل لأطقم السفن براق 30 عامي 1994 و1995 وسردال عامي 1996 و1997 وبراق 30 مجددا عامي 2001 و2002

2

من المفارقات التي سجلها سباق النسخة السابعة والعشرين لحدث القفال هو حصول شقيقين من أسرة واحدة على المركز الأول في خط النهاية الأول والمركز الأول وناموس السباق مع خط النهاية وهما النوخذة مروان وعمر عبد الله محمد المرزوقي قائدا السفينتين زلزال 25 والعاصفة 99.

ونال طاقم السفينة العاصفة 99 لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي وبقيادة النوخذة عمر عبد الله محمد المرزوقي المركز الأول عند خط النهاية للمرحلة الأولى بين جزيرة صير بونعير وجزيرة القمر في زمن قدره ثلاث ساعات وخمس دقائق وقد وصل طاقم السفينة إلى خط النهاية متأخرا بعض الشئ ومحتلا المركز الثالث عشر.

فيما حصل طاقم السفينة زلزال 25 لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي وبقيادة النوخذة مروان عبد الله محمد المرزوقي على الناموس الاغلي في السباق الأجمل بعد الوصول أولا إلى خط النهاية قاطعا مسافة السباق (51.3 ميلا بحريا) في ست ساعات وست دقائق.

64

وأكد السباق على الإقبال الكبير الذي تجده السباقات التراثية البحرية وخاصة المحامل الشراعية حيث شهدت منصة الأبطال صعود أسماء تعانق للمرة الأولى المجد من خلال حصول السفينة مزاحم 64 العائدة ملكيتها إلى (المندوس) وبقيادة النوخذة عتيق محمد صابر المرزوقي والتي حصلت على المركز الثاني والمجسم الفضي والجائزة المالية إضافة إلى سيارة تايوتا لاندكروزر.

57

وسجل طاقم السفينة لزاز 57 العائد ملكيتها إلى سردال مارين وبقيادة النوخذة خليفة مهير المزروعي تألق لافتا بعد تصدر جانبا من السباق لكنه تراجع إلى المركز الثالث مع نهاية السباق ليصعد للمرة الأولى إلى منصة التتويج متطلعا لتحقيق نجاحات آخري في المستقبل ليظفر بالمجسم الفضي والجائزة المالية وسيارة نيسان باترول

16

شهدت مسيرة سباق القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدما والذي تأسس عام 1991 بفكرة ودعم من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية الكثير من الملاحم الرائعة في التنافس حيث تبادل الفوز باللقب والناموس الاغلي في السباقات 16 محملا سطرت أسمائها بأحرف ذهبية في دفتر انجازات السباق منذ عام 1991 وحتى 2017.

وقد فاز بلقب النسخة الأولى عام 1991 القارب العوير 47  (43 قدما ) وتألق عام 1992 القارب فارس 46  (43 قدما ) وشهد عام 1993تتويج بطلين الأول القارب منصور 36  في فئة (43 قدما ) والثاني السفينة الأزيب 22 في فئة (60 قدما)

وتحولت المنافسة عام 1994 لتشمل فئة السفن الشراعية المحلية 60 قدما والتي تتنافس إلى اليوم حيث توج في ذلك العام السفينة براق 30  وفاز عام 1995 براق 30  وفاز طاقم السفينة سردال 83 باللقب عامي 1996 و1997 وعاد اللقب عام 1998 للسفينة الجيون 17 وشهد عام 1999 تتويج طاقم السفينة داس 45 .

ومع بداية الألفية الجديدة عام 2000 فاز طاقم السفينة الرائد 92  باللقب ثم نال طاقم السفينة  براق 30 اللقب عامي 2001 و2002 وفي عام 2003 فاز الزير 16 باللقب وفي 2004 ظهر بطل جديد مع السفينة غازي 103 قبل أن يعود اللقب عام 2005 لطاقم الزير 16 ثم شهد عام 2006 فوز غازي 103 من جديد.

وشهد عام 2007 تتويج طاقم السفينة أطلس 12 كبطل جديد وفي 2008 حقق القارب الزير 16  اللقب للمرة الثالثة وابتسمت نسخة عام 2009 لطاقم السفينة القفاي 4 وفي عام 2010 توج طاقم السفينة زلزال 25  للمرة الأولى بينما توج عام 2011 طاقم السفينة دلما مارين 16.

وفي السنوات الأخيرة توج طاقم السفينة الساحل 31 عام 2012 فيما عاد اللقب عام 2013 إلى طاقم السفينة غازي 103 وشهد عام 2014 توهج السفينة  براق 33 ونال اللقب عام 2015 السفينة غازي 103 للمرة الرابعة ونجح طاقم السفينة زلزال 25 بالفوز باللقب مرتين متتاليتين العام الماضي 2016 والعام الحالي 2017.