EVENT
May 11 2017

حمدان بن راشد يتمني التوفيق للمشاركين في القفال 27

 دبي 11 مايو 2017: استقبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية في مجلس سموه العامر في يخت الفهيدي والذي يعقد سنويا على هامش سباق القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدما مسك ختام سباقات الموسم الرياضي البحري نائب رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ورئيس وأعضاء  مجلس إدارة النادي أعضاء اللجنة العليا المنظمة للسباق في نسخته السابعة والعشرين والتي سوف تنطلق يوم غد -السبت-

وأعرب سموه عن أمنياته لجميع السفن المشاركة في الحدث الكبير يوم غد والتي وصل عددها عند إغلاق باب التسجيل إلى 120 سفينة ستبحر في سباق النسخة السابعة العشرين من جزيرة صير بونعير وحتى شواطئ دبي لمسافة تزيد عن 50 ميلا بحريا  من اجل الفوز والمنافسة على اغلي ألقاب الموسم الرياضي البحري وان تلائم سرعات الرياح وحالة البحر جميع المحامل المشاركة

وتمني سموه كذلك سلامة الوصول لجميع المشاركين في السباق إلى خط النهاية في أمان ويسر  وقطع جميع المراحل في السباق الطويل في البحر المفتوح من دون أية مشاكل أو عوائق في الآلة أو متن المحمل مشيدا بدور نادي دبي الدولي للرياضات البحرية والمؤسسات الوطنية والدوائر الحكومية المشاركة في اللجان المعاونة من اجل تنظيم الحدث الكبير

حضر اللقاء ومجلس الفهيدي الذي بثته قناتا دبي وياس الرياضيتين مساء يوم أمس -الخميس- سمو الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس نادي حتا الثقافي الرياضي وسعيد محمد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي نائب رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية واحمد سعيد بن مسحار رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية رئيس اللجنة العليا المنظمة للسباق وعلى ناصر بالحبالة نائب رئيس مجلس إدارة النادي نائب رئيس اللجنة المنظمة وحريز المر محمد بن حريز رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات للرياضات البحرية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري تيم وعضوا مجلس الإدارة محمد عبد الله حارب المدير التنفيذي وجمال زعل بن كريشان

من جانبه ، رفع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على الدعم المباشر والاهتمام المستمر بسباق القفال السنوي للسفن الشراعية المحلية 60 قدما والذي تأسس بفكرة من سموه عام 1991

وقال سموه أن الحدث سجل مسيرة ناجحة وخالدة منذ ذلك التاريخ شاهدة على حب أهل الإمارات لتراث الآباء والأجداد مجددين العهد في كل عام على الالتزام والاستمرار في بقاء روح الموروث الحضاري واستمرارها إلى جميع الأجيال القادمة لتعرف وتتعرف على حياة الماضي والتي ارتبط فيها أهل الإمارات بالبحر الذي شكل الملاذ الأمن ومصدر الخير الوفير.

وأوضح سموه أن ثمرة الدعم المستمر من قبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كانت واضحة في بنيان جيل ينبض قلبه بحب التاريخ ويبتكر ليبدع في مجال تطوير الآلة والمحافظة على شكلها كإرث سيتناوله الجيل القادم ليكون شاهدا على حقبة زمنية في تاريخ هذا الوطن المجيد وقد ظهر هذا الاهتمام من قبل شرائح المجتمع في المشاركة الكبيرة من عام إلى آخر

وأعرب سمو رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية عن أمنياته القلبية لجميع المشاركين في سباق النسخة رقم 27 بالتوفيق وإكمال السباق لان الهدف ليس الفوز وحده بل المشاركة في إنجاح هذه التظاهرة والكرنفال الشعبي الكبير والتواجد والحضور هنالك في جزيرة صير بونعير هو الفوز الحقيقي لكل النواخذة والبحارة واللذين يمثلون نسيج هذا الوطن مؤكدا فخر النادي واعتزازه بتنظيم (السباق الأجمل) في العالم.

وابدي سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم اعتزازه بالدعم الكبير الذي يجده الحدث من مختلف الدوائر والهيئات الحكومية والوطنية في الدولة وإمارة دبي الأمر الذي أسهم في النجاح التنظيمي الرائع والكبير والشهرة الواسعة التي اكتسبها الحدث والذي يعتبر مميزا في حضور ومشاركة ما يصل إلى 3000 شخص يتواجدون في مياه الخليج

و أكملت  اللجنة العليا المنظمة لسباق القفال السابع والعشرين برئاسة احمد سعيد بن مسحار المهيري وعلي ناصر بالحبالة نائب رئيس اللجنة المنظمة كافة التجهيزات والترتيبات لإقامة الحدث الكبير  وكل الأمور المتعلقة بإنجاح التظاهرة الرياضية التراثية البحرية

وقال علي ناصر بالحبالة نائب رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة أن تنظيم حدث كبير مثل سباق القفال ليس بالأمر السهل ويتطلب تضافر الجهود مشيدا بدور جميع الجهات المتعاونة والمساهمين في إنجاح السباقات واللذين ظلوا يمثلون شركاء في نجاح الحدث ووصله إلى هذه المكانة التي أصبحت محل اهتمام الجميع في المنطقة الخليجية وأيضا حول العالم حيث بات الحدث يستقطب اهتمام وسائل الإعلام العالمية مما يؤكد النجاح الكبير والمتميز للحدث

وثمن بالحبالة مجددا دور الدوائر الحكومية والمؤسسات الوطنية وفي مقدمتها جهاز حماية المنشات الحيوية والسواحل (قيادة السرب الرابع) والقيادة العامة لشرطة دبي بمختلف إدارتها والقيادة العامة لشرطة الشارقة والإدارة العامة للدفاع المدني بدبي ومؤسسة دبي للإعلام  (قناة دبي الرياضية) ومؤسسة أبوظبي للإعلام (قناة يأس) وهيئة الطرق والمواصلات (العمليات البحرية) ومؤسسة دبي للسياحة والتسويق التجاري وإدارة اليخوت الأميرية  وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة

وأكد في ختام حديثه أن اللجنة المنظمة تعمل على تنفيذ توجيهات سمو راعي الحدث بإقامة السباق في أفضل الظروف وإتاحة الفرص لإنجاح التظاهرة الكبيرة مبينا أن اللجنة المنظمة تقوم بمراقبة حالة البحر وسرعات الرياح في الساعات المقبلة من اجل اطلاع ومتابعة كل التفاصيل من اجل إنجاح الملحمة الكبيرة في سباق القفال

جهود مقدرة

وأشاد هزيم محمد القمزي مدير إدارة السباق بجهود القائمين على أمر جزيرة صير بونعير  من القيادة العامة لشرطة الشارقة وهيئة البيئة والمحميات في الشارقة واهتمامهم المستمر بإنجاح التظاهرة والتعاون التام والتنسيق مع اللجنة العليا المنظمة حيث تشهد الجزيرة وعلى مدي يومين فعاليات مهرجان جزيرة صير بونعير البيئي الثامن عشر والذي يتضمن العديد من الفعاليات تحت شعار (البحر حياتنا).

ودعا القمزي جميع المشاركين التعرف على ضوابط محمية جزيرة صير بو نعير والالتزام بالمحافظة على سلامة مكونات البيئة وعدم القيام بأعمال من شأنها قتل أو إيذاء أو التأثير سلبيا على الحياة الفطرية وعدم صيد أو نقل أو أخذ السلاحف البحرية والعبث بأعشاشها وعدم القيام بأعمال الصيد وعدم إتلاف عرشان الشعاب المرجانية أو رمي المخلفات

وأشار  أن جميع نواخذة وملاك المحامل المشاركة في سباق القفال تسلموا نسخة عن اللائحة التنظيمية للضوابط والأنظمة الخاصة بإجراءات التواجد في المياه البحرية لمحمية جزيرة صير بونعير  والتي تتضمن أربع محاور الأول حول الضوابط والتعليمات الخاصة بصون التنوع الحيوي والثاني النظافة العامة والثالث نظام التواد على اليابسة في الجزيرة والرابع آلية تنظيم وتطبيق الضوابط والتعليمات.

مشاركة كبيرة في السباق غدا

ووصل عدد السفن التي سوف تبحر يوم السبت المقبل بعد اغلاق باب التسجيل يوم الثلاثء الماضي الى 120 محملا سوف ترسم اللوحة السابعة والعشرين للحدث وسترفع أشرعتها البيضاء على صفحة مياه الخليج العربي الزرقاء وستبحر من جزيرة صير بونعير حتى شواطئ دبي لمسافة تزيد عن 50 ميلا بحريا.

وعادل رقم السفن المشاركة في النسخة المقبلة الرقم القياسي في عدد السفن المشاركة والذي سجل قبل عامين في سباق القفال الخامس والعشرين (اليوبيل الفضي) وسجل زيادة مطردة عن سباق النسخة السادسة والعشرين والذي سجل مشاركة 112 سفينة الأمر الذي يعكس التطور المستمر والاهتمام المتزايد من اجل المشاركة في مثل هذه التظاهرات.

القفال 27 عاما من العطاء

تأسس السباق العريق عام 1991 بفكرة رائدة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية الذي أمر بإقامة سباق للقوارب الشراعية المحلية 43 قدما حيث تطور الحدث عام بعد عام حيث استطاع سموه أن يصل بالفكرة إلى الغايات المنشودة بتواصل الماضي مع الحاضر، كرسالة للأجيال  حيث سترسم السفن غدا الملحمة رقم 27

الجوائز:

1991-1993: 3 ملايين درهم

1994-2005: 4 ملايين درهم

2006: 6 ملايين درهم

2007-2015 : 10 ملايين درهم

2016 -2017 : 10 ملايين درهم إضافة إلى 3 سيارات

مسافة السباق :

صير بو نعير – جزيرة القمر : 23.6

جزيرة القمر – نخلة جميرا : 27.7

اجمالي المسافة: 51.3 ميلا بحريا

السجل الذهبي

1991-2017

1991: العوير 47  (43 قدما )

1992: فارس 46  (43 قدما )

1993: منصور 36  (43 قدما )

1993: الأزيب 22 (60 قدما)

1994: براق 30 (60 قدما)

1995: براق 30 (60 قدما)

1996: سردال 83 (60 قدما)

1997: سردال 83 (60 قدما)

1998: الجيون 17 (60 قدما)

1999: داس 45 (60 قدما)

2000: الرائد 92 (60 قدما)

2001: براق 30 (60 قدما)

2002: براق 30 (60 قدما)

2003: الزير 16 (60 قدما)

2004:غازي 103 (60 قدما)

2005: الزير 16 (60 قدما)

2006:غازي 103(60 قدما)

2007: أطلس 12 (60 قدما)

2008: الزير 16 (60 قدما)

2009: القفاي 4 (60 قدما)

2010: زلزال 25 (60 قدما)

2011: دلما مارين 16 (60 قدما)

2012:الساحل 31 (60 قدما)

2013: غازي 103 (60 قدما)

2014: براق 33 (60 قدما)

2015: غازي 103 (60 قدما)

2016: زلزال 25 (60 قدما)

2017: يتحدد غدا (60 قدما)

تتويج 5 نجوم في مراسم السباق

يحصل أصحاب المراكز الخمسة الأولى في السباق على مجسمات تراثية فاخرة تم تصميمها خصيصا لهذه المناسبة تحمل صورة راعي الحدث إضافة الشكل المحمل التراثي التقليدي حيث سينال البطل المجسم الذهبي والثاني الفضي والثالث البرونزي وكذلك صاحبي المركزين الرابع والخامس اضافة الجوائز المالية سيحصل اصخاب المراكز الثلاثة الاولى على ثلاثة سيارات فاخرة كما أعدت اللجنة المنظمة تصميما خاصا للميداليات التي سوف يحصل عليها أصحاب المراكز الخمسة الأولى في سباق القفال 25 حيث ستوزع 125 ميداليات لأطقم السفن المشاركة عقب نهاية السباق مباشرة

و سيحصل أصحاب المراكز الخمسة الأولى الواصلين إلى جزيرة القمر (خط النهاية للمرحلة الأولى بين جزيرتي صير بونعير والقمر على دروع ستوزع على النواخذة عقب نهاية السباق مباشرة

انطلاقة مبكرة غدا

يبدأ سباق القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدمل  عند الساعة السادسة صباحا  من يوم غد -السبت- وستصطف السفن في خط البداية قبالة شواطئ جزير صير بونعير باتجاه خط النهاية في شواطئ دبي مرورا بنقطة النهاية الاولى قبالة جزيرة القمر

كلام الصور:

حمدان بن راشد يتوسط إدارة نادي دبي البحري واللجنة العليا المنظمة في مجلس الفهيدي (من المصدر)

منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم

السفن أكملت التجهيزات لملحمة القفال السابع والعشرين

قافلة النادي بدأت مهامها في جزيرة صير بونعير

شعار القفال